علاج ادمان الفتيات من المخدرات
علاج ادمان البنات من المخدرات

علاج ادمان الفتيات من المخدرات

علاج ادمان الفتيات من المخدرات ليس كعلاج إدمان الرجال حيث أن عادات وتقاليد مجتمعاتنا موروثات لها من الآثار ما يقتل،

فلدينا كثير من المتناقضات، فالمرأة بالرغم من حريتها واستقلالها تعانى مر المعاناة مما تواجهه من تحمل مسؤوليات وتحديات سواء شخصية أو مجتمعية أو صحية، والتى تؤدى بها إلى الوقوع فى بئر الموت البطئ.

حيث تلجأ معظم السيدات والشابات إلى الإدمان ليس بقصد الإدمان فى حد ذاته وإنما يكون هروبا من ضغوط،

أو إستخدامه كمسكن أو على سبيل التجربة أو إجبارها على التعاطى ….الخ.

المهم النتيجة، وهى الإدمان ، هذا البئر العميق الذى لا نجاة منه ولا خروج إلا بإرادة من وقعت فيه لنصل لمرحلة طلب العلاج،

هذة الخطوة الناجية لمن أرادت النجاة ، وأصرت ، ونفذت بالفعل.

علاج ادمان السيدات على المخدرات ومدى صعوبته

ان علاج ادمان الفتيات من المخدرات فى مجتمعاتنا يصعب أضعاف المجتمعات الغربية، حيث تواجه فيه المراة صعوبات وتحديات كبيرة تفوق آثار الإدمان،

منها وصمها بوصمة العار لشخصها، ولأسرتها، وعائلتها أجمع، بالرغم من التطور الحاصل فى بلادنا.

فعندما تدرك المراة انها ادمنت تغلق على نفسها وتخاف وتحاول جاهدة عدم ظهور أية أعراض عليها تثير الشك أو إدخال شبهة الادمان عليها.

وعليه نجد أن علاج ادمان البنات من المخدرات أصعب بكثير من علاج ادمان الرجال ، حيث يتعاطف المجتمع مع الرجال،

ويقدم لهم يد العون ، والمساعدة ، والتسامح ، سواء رب أسرة ، أو شاب يعمل أو لا يعمل فهو رجل أصابه المكروه ( الادمان )،

فيحتاج للمساعدة والشفقة، عكس التعامل مع علاج ادمان الفتيات اللاتي تقابلن بنظرة السخرية ، والتهكم ، والعنف الشديد ، والنهر المستمر ، واللوم ، ووصمهن بوصمات العار.

خطورة علاج ادمان الفتيات من المخدرات

وكذلك تكمن خطورة علاج ادمان السيدات عنها فى علاج ادمان الرجال فى سرعة الإستجابة ، والشفاء من الادمان،

حيث أن المرأة لا تقبل على هذه المرحلة بسهولة، ولا تثق فيمن حولها إلا بعد مدة طويلة، ولا تجد من يقدر على احتوائها إلا بصعوبة شديدة، والتى هى بدايات للعلاج.

حيث يجب أن يهيئ لهن مكان مناسب هادئ وآمن، فكلما اطمأنت المراة لمستشفى علاج الادمان ومن فيه كانت الإستجابة أسرع للعلاج.

فقرار العلاج قرار شخصي يجب أن يكون نابعا من الداخل ، حتى تكون هناك استجابة، وتفاعل للعلاج، والمثول للشفاء .

مراحل علاج ادمان النساء من المخدرات

إن علاج ادمان الفتيات على المخدرات يتم على مراحل :-

مرحلة علاج ادمان الفتيات الأولى

وهى مرحلة سحب المادة المخدرة من الجسم، والتى تصل لثلاثة أسابيع ، ويمكن أن تكون أسبوعين ،

والتى يعطى فيها للسيدة الأدوية التى تساعدهن على سحب المخدرات من جسدها ، والتى حديثا أصبحت من غير ألم كما كان قبل ذلك قديماً.

وهنا يجب توعية المتعاملين مع المراة وإتباع الإرشادات والتعليمات الطبية بكل دقة، فعندما يسحب المخدر من الجسم يلازمه الآلام القوية والتي لا تشعر بها الفتاة مع جرعات الأدوية التى تتناولها.

يصاحبها غثيان ، وآلام فى المفاصل شديدة ، وإضطرابات فى النوم ، مع فقدان للتركيز ، وبعض التشنجات.

وكل ذلك يمكن أن يتم بدون ألم إذا كان العلاج في مستشفى علاجي يتبع لأحدث معايير علاج الادمان من المخدرات مثل دار الشفاء للطب النفسي وعلاج الادمان.

وهناك أعراض أخرى لكنها لا تستدعى القلق ، ويجب بعد سحب المخدر عمل فحوصات طبية مستمرة للكبد ، ووظائفه،

مع تناول سوائل كثيرة للتغلب على الآثار الناتجة عن سحب المخدر من الجسد.

المرحلة الثانية من علاج ادمان السيدات

مرحلة الدعم النفسى ، وهى مرحلة خطيرة ، وغير محددة المدة ، تعتمد على سرعة إستجابة السيدة المدمنة مع الأطباء والمتعاملين معها والمحيطين بها،

والتى يفضل أن تكون فى المستشفى حتى تكون تحت الإشراف الطبى والدعم النفسى، وتحفيز المدمنات على ترك المخدرات وتشجيعهم وحثهم على التفكير فى عدم الرجوع للإدمان مرة أخرى،

والعمل على رجوع ثقتهم الذاتية مرة أخرى ، والحث الدينى لديهن فهو الحصن الأمن لهن.

المرحلة الثالثة في علاج ادمان النساء على المخدرات

وهي الأخطر والأطول ، وهى مرحلة الإدراك ، وتعديل السلوك ، والأفكار المغلوطة المسيطرة عليهن وعلى تفكيرهن،

سواء داخليا أو خارجيا كنظرة المجتمع لهن فهى مرحلة إعادة تأهيل كلية سواء نفسى ، اجتماعى ، سلوكى ، دينى.

حيث أن علاج ادمان الفتيات فى هذة المرحلة يحتاج إلى مساندة  ودعم ممن حولهن جميعا،

حتى تكون لدى المتعافية من الادمان القدرة على المواجهة والتحدى لكل ما ستقابله مع نفسها أو ممن حولها،

ونظرتهم وطريقة تعاملهم معها، فهذة المرحلة تتصف بالخطورة وقوة الذات، فقد تحدث لبعضهن إنتكاسة وضعف إن لم يكن العلاج مكتملاً،

ومن ثم رجوع لحالة هى الأسوء على الإطلاق، والتى تحتاج قوة إرادة وعزيمة ونية خالصة فى التخلص من الإدمان،

والقدرة على مواجهة الذات أولاً، وذلك كله لا يتم إلا فى تحقيق وتوفير البئية المناسبة، والجو المريح نفسيا للحالة.

ماذا يحتاج علاج الادمان من المخدرات للفتيات؟

ان علاج ادمان السيدات مرتبط ارتباطا وثيقا بالقدرة على إحتوائها، والثقة فيمن حولها ممن تتعامل معهم بدءا من الأطباء المعالجين ومرورا بالممرضات وغيرهم، ووصولا بالأسرة.

وذلك كي تستطيع إخراج كل ما بداخلها ، ومواجهته ، والتعامل معه ، والمصالحة مع الذات ، فهذة المرحلة مرحلة صعبة نفسيا على المدمنات ، فإذا كان الجو غير مناسب وملائم لهن في المستشفى العلاجي كانت الخطورة في الانتكاسة.

مدة علاج ادمان البنات من المخدرات

مدة هذة المرحلة ترجع إلى مدى ثقة ، ومصداقية الحالة مع معالجها ، والمرهون بقدرة الطبيب أو الطبيبة على الدعم النفسى،

ونجاحه فى إخراج كل ماهو بداخل الحالة وتوعيتها بكيفية القدرة على المواجهة والتعامل مع ذلك، فضلا عن تعديل التفكير،

ومن ثم السلوك حيال كل المغلوطات والأفكار الخاطئة، والتخلص من إسترجاع الآلام النفسية التى تشعر بها،

وتتسبب فى اللجوء إلى المخدرات والإستمرار فى تعاطيها.

وبناءا عليه نجد أن علاج ادمان الفتيات مرتبط إرتباطا وثيقا بالحالة النفسية للمدمنات، ومدى الوصول إلى مشاعرهن،

وتوجيهم توجيها سليما بقدرتهم القوية على المواجهة لاى عائق ، أو تحدى يقابلهم ، وتعلمهم التفكير بإيجابية،

وكيفية اتخاذ القرار ، والتعامل بإتزان ، وإستقرار مع العقبات ، والمشاكل التى تواجهن،

وذلك من خلال الأطباء النفسيين المشرفين على علاج ادمان السيدات ، ومدى وصولهم إلى درجة كبيرة من بناء الثقة والتواصل السليم ، والدعم النفسى المطلوب لكل حالة.

والتى تختلف الواحدة عن الأخرى فى سرعة الإستجابة، والتى تحدد مدة علاج ادمان الفتيات سواء كانت قصيرة أم طويلة.

شاهد أيضاً

مخدر النالوفين

الافيونات الاصطناعية ومخدر النالوفين

بداية يجب أن نوضح أن النالوفين هو الاسم التجاري الشائع لمادة النالبوفين في مصر و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة