مخدر النالوفين
مادة النالبوفين

الافيونات الاصطناعية ومخدر النالوفين

بداية يجب أن نوضح أن النالوفين هو الاسم التجاري الشائع لمادة النالبوفين في مصر و الشرق الأوسط، وهو مخدر أفيوني يتم استخدامه كمسكن للألم وكمكمل للتخدير في بعض العمليات وخاصه عمليات الولادة وايضا تسكين الآلام الناتجة عن السرطان.

مما يعني أنه يُستخدم للأغراض الطبية ذات طبيعه الالام القويه، ويتم تحديد جرعة نالوفين علي حسب عدة عوامل، مثل عمر المريض ووزنه وحالته الصحية.

وبالطبع يكون كل هذا تحت إشراف طبي كامل.

وللأسف بعض المدمنين يستخدمون النالوفين كمخدر، ويتم ادمان النالوفين عن طريق الحقن الوريدى، وهو أشد خطورة من الترامادول ويشبه الهيروين فى تأثيره.

وادمان النالوفين يندرج تحت بند ادمان الأدوية المخدره الاصطناعيه.

ويبدأ تأثير مخدر النالوفين خلال 3 دقائق .. ويستمر من 3 إلى 6 ساعات. وكلما زادت جرعة النالوفين عن المعتاد ومن غير استشارة الطبيب يبدأ المخ في الاعتماد على جرعة النالوفين حيث أن مستقبلات الأفيون الطبيعية في المخ تعتمد على جرعة النالوفين التي يتعاطها المدمن ويكون الاشتياق له كبير.

تاريخ النالوفين

تم اكتشاف وتصنيع مادة النالبوفين لأول مرة في عام 1965 خلال مشروع بحثى عن تطوير مسكنات اصطناعيه أفيونية اقل اساءه ادمانيه للمرضى من المواد الأفيونية النقية والطبيعية.

وتم تطوير عدد من المواد الأفيونية شبه الاصطناعية للوصول لهذه الماده، وتمت الموافقة على النالبوفين للتسويق في الولايات المتحدة عام 1978.

أى بعد اكتشافه ب 13 عام وبدء استخدامه الطبي والدوائى الفعلى في الولايات المتحدة بعد هذه الموافقة.

وتم سن قانون المواد الخاضعة للرقابة في عام 1971، وتم وضع نالبوفين في الجدول الثاني بعد تلقي مراجعة طبية وعلمية وتوصية لجدولته من وزارة الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية.

لكن شركة Endo Laboratories قدمت التماس لإدارة مكافحة المخدرات لاستبعاد النالبوفين من جميع الجداول في عام 1973.

وبالفعل تمت إزالة النالبوفين من الجدول الثاني من CSA في عام 1976، لكن تم وقف تسويقه في عام 2008 في الولايات المتحدة.

ومازالت معظم دول العالم تعتبره مخدرا من الدرجه الاولى وتمنع تداوله الا بوصفات طبيه مشدده بسبب سوء الاستخدام الادمانى.

كيف يعمل النالبوفين داخل الجسم ؟

النالبوفين يعتبر أحد مشتقات المورفينات، وتم تصنيعه خصيصا للاستخدامات الطبية في تسكين الآلام القويه جدا مثل الناتجة عن مرض السرطان أو العمليات الجراحيه.

ولا يستخدم إلا تحت إشراف الطبيب، ويبدا عمل النالبوفين خلال 3 دقائق بعد تعاطيه في الوريد أو في أقل من 15 دقيقة بعد الحقن تحت الجلد أو العضل.

ويستمر المفعول حوالي 5-6 ساعات في المتوسط، لكن بعض المدمنين بدأوا في استخدامه كمادة مخدرة، ويتم ادمان النالبوفين عن طريق الحقن.

ويعمل عن طريق تغيير استجابة الدماغ والجهاز العصبي للألم، حيث يعمل النالبوفين على بعض المراكز الخاصة بالألم في المخ وبالأخص الناقلات العصبية.

ويكون هذا بهدف تخفيض درجة الشعور بالألم، وبالتحديد يتم هذا عن طريق الاتحاد مع الأفيونات الطبيعية الموجود في الأساس داخل المخ.

وبهذا يتمكن العقار من منع الناقلات العصبية من القيام بدورها في نقل إشارات الألم للمخ.

طريقة تداول النالوفين

يتم تسويق النالبوفين كماده فعاله بشكل أساسي تحت أسماء تجارية متعدده لشركات ادويه مختلفه، وعقار النالوفين منتج دوائي رخيص الثمن مقارنه بالمخدرات الافيونيه الاخرى.

وانخفاض سعره أدى لانتشاره، واقبل عليه كتير من الشباب على ادمانه. واكثر المدمنين علي النالوفين يكون بين الشباب والمراهقين الذين يجهلون أخطاره، ويبحثون  عن السعادة والنشوة الوهمية.

ويدفع المدمن للبحث عنه بشكل دائم، وفي أي مكان، ومن الممكن أن يشرع في ارتكاب الجرائم والتعدى على الصيدليات للحصول على المخدر.

وايضا يقع احيانا فى ادمان هذا المخدر العاملين فى المجال الطبى من تمريض واطباء فى اقسام الجراحات والطوارىء نظرا لتوافره واستخدامه الخاطىء كمسكن قوى للالم مما يسبب التعلق الادمانى به.

فمدمن النالوفين مرتبط عقليا ونفسيا بالمخدر وايضا مدمن طقوس الحقن المسبب للنشوه، حتى أن استخدامه لادوات الحقن له ارتباط بالادمان مباشره وتعتبر من مثيرات وطقوس تعاطيه.

الآثاء الجانبية لإدمان النالوفين

يحذر الأطباء من استخدام النالوفين بدون استشارة الطبيب لان في حالة ادمان النالوفين يبدأ المخ في الاعتماد على جرعة النالوفين والذي من الممكن أن يسبب مجموعة من الاثار الجانبية ومنها:

  • الآثار العصبية مثل الاكتئاب والنشوة
  • الآثار القلبية مثل ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه وتسارع ضربات القلب أو العكس
  • الآثار الهضمية مثل المغص و المرارة في التذوق وعسر الهضم
  • الآثار التنفسية مثل التثبيط التنفسي و الربو
  • الآثار الجلدية مثل الحكة
  • وعند زيادة جرعة النالوفين من الممكن أن يتعرض المدمن للتسمم ويدخل المتعاطي في غيبوبة وحدوث شلل في المراكز العصبية المسئولة عن التنفس والتي من الممكن أن تؤدي في النهاية للوفاة لا قدر الله

علاج الإدمان من مخدر النالوفين

يجب اولا انهاء الاعتماديه الجسديه على المخدر وتنظيف الجسم من السموم واتمام مرحله اعراض الانسحاب بدون الم والوصول بالجسم للجاهزيه لبدايه العلاج من الادمان حيث أن التوقف عن تعاطيه فجأة يؤدي لظهور أعراض الانسحاب الأولية مثل:

  • الانزعاج العصبي
  • الارتباك و الأرق واضطرابات النوم
  • آلام العضلات والمفاصل
  • التعرق و الغثيان
  • القيء و الإسهال
  • اتساع حدقة العين

اما العلاج نفسه فيكون عباره عن برامج تأهيل علاجيه للتغيير والعلاج النفسى والسلوكى لان الادمان هو اعتماديه نفسيه وعقليه على المخدرات اقوى بكثير من الاعتماد الجسدى.

فالروابط الحقيقية بين المدمن والمخدر هى روابط عقليه ونفسيه ولا يتم علاجها الا بالتأهيل.

وهنا في مستشفي دار الشفاء للطب النفسي وعلاج الإدمان يتم العلاج من الإدمان بأحدث الوسائل الطبية، وعن طريق أطباء متخصصين.

شاهد أيضاً

الفطر المخدر أو الفطر السحري

الفطر المخدر (السحري) – أكثر من 10 حقائق هامة حول الفطر قد تذهلك

قبل أن نتحدث عن الفطر المخدر، دعونا نتعرف أولاً على ما هو الفطر المخدر وما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة